Uncategorized

موديز تخفّض التصنيف الائتمانيّ لأكبر خمسة بنوك إسرائيليّة

خفّضت وكالة “موديز” للتصنيف الائتمانيّ التدريج الائتمانيّ لأكبر خمسة بنوك إسرائيلية، وذلك بعد أن كانت الوكلة قد خفّضت التدريج الائتماني لإسرائيل للمرّة الأولى في تاريخها، ليل الجمعة الماضي، في ظلّ استمرار الحرب على غزة.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية العامة “كان 11″، بأن قرار موديز طاول البنوك الإسرائيلية الخمسة: “هبوعليم”، و”لئومي”، و”ديسكونت”، و”مزراحي”، و”هَبنلِؤمي”. وأكدت أنه تمّ تخيض تدريجها الائتمانيّ من A2 إلى A3.

وجاء تخفيض التدريج الائتماني لإسرائيل، الجمعة، متماشيا مع توقّعات مسؤولين اقتصاديين إسرائيليين، كانوا قد قالوا في تصريحات أدلوا بها لوسائل إعلام: “لسنا متفائلين، لكن سنحاول حتى اللحظة الأخيرة منع خفض التدريج”.

وأعلنت “موديز” عن خفض التصنيف الائتماني لتل أبيب إلى المستوى A2 من المستوى A1. وأشارت في تقريرها إلى “نظرة مستقبلية سلبية”، قد تؤدي إلى خفض آخر للتصنيف، وذلك إذا ما تدهور الوضع الأمنيّ ​​والجيوسياسيّ والاقتصاديّ لإسرائيل قريبًا، بسبب الحرب في غزة، أو بسبب توسّع المواجهة شماليّ البلاد مع حزب الله.

وأرجعت الوكالة سبب تخفيض التصنيف إلى تداعيات الحرب في غزة التي تزيد من المخاطر السياسية.

وتوقّعت الوكالة ارتفاع أعباء الدين في إسرائيل عن توقعات ما قبل الحرب. وذكرت موديز أن “سبب تخفيض تصنيف إسرائيل هو الحرب مع حماس، وتداعياتها التي تزيد من المخاطر السياسية على إسرائيل”.

وشدّدت على أن “تصاعُد الصراع مع حزب الله لا يزال قائما، مما يثير احتمال حدوث تأثير سلبي كبير على الاقتصاد الإسرائيلي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى