Uncategorized

مطلق النار في مدرسة بفنلندا يبرر تصرفه بتعرضه إلى “مضايقات”

برر الطفل البالغ 12 عاماً المشتبه في أنه أطلق النار في مدرسة بفنلندا متسبباً في مقتل زميل له وإصابة اثنين بجروح خطيرة، تصرفه بتعرضه إلى “مضايقات”، وفق ما ذكرت الشرطة الفنلندية.

واوضحت الشرطة في بيان “أبلغ المشتبه به الشرطة أثناء الاستجواب أنه كان ضحية مضايقات، وهو ما أكدته التحقيقات الأولية”، مضيفة أن الطفل نُقل إلى هذه المدرسة الواقعة في شمال هلسنكي في مطلع العام.

وأطلق الطفل النار بواسطة مسدس تعود ملكيته لأحد أقاربه الثلاثاء في مدرسته في شمال العاصمة الفنلندية، مما أسفر عن مقتل صبي في فصله يبلغ نفس عمره وإصابة فتاتين أخريين بجروح خطيرة، الأولى فنلندية والأخرى تحمل جنسية مزدوجة، الفنلندية والكوسوفوية.

وأضافت الشرطة أنه أثناء فراره هدد أيضاً بسلاحه الطلاب المتوجهين إلى مدرسة أخرى.

واوضح المصدر أن المشتبه به لن يودع السجن نظراً لصغر سنه، بل سيتم تسليمه إلى الرعاية الاجتماعية.

وأعلنت فنلندا الأربعاء يوم حداد ونكست الاعلام على المباني والمؤسسات الحكومية تكريما للضحايا.

أمام المدرسة، جاء العديد الأشخاص، رغم الثلوج، لوضع الزهور والشموع والألعاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى