Uncategorized

“حماس” عبّرت عن اسفها لتصريحات عباس أمام القمة العربية بشأن عملية طوفان الأقصى ومسار المصالحة

عبّرت حركة “حماس”، عن “أسفها لتصريحات الرئيس محمود عباس أمام القمة العربية بشأن عملية طوفان الأقصى ومسار المصالحة”، مشيرة الى ان “العدو الصهيوني لا ينتظر الذرائع لارتكاب جرائمه بحق شعبنا في جميع محطات النضال الوطني منذ عام 1948”.

واشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع بدء أعمال الدورة 33 للقمة العربية في البحرين، الى إن “جرائم الحرب والإبادة الجماعية في غزة مستمرة منذ 7 أشهر بغطاء أميركي”، داعيا لـ”تفعيل شبكة الأمان العربية لتعزيز صمود شعبنا”.

ولفت الى ان “أكثر من 70% من المساكن في القطاع دمرت بالكامل، وكل ذلك بغطاء ودعم أميركي يتحدى الشرعية الدولية وينتهك الأعراف والأخلاق”، موضحا أن “أميركا استخدمت الفيتو 4 مرات، 3 منها لمنع وقف العدوان ومرة لمنع فلسطين من الحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة”.

وذكر أن “في الضفة والقدس واصلت دولة الاحتلال اعتداءاتها من خلال جيشها ومستوطنيها، فمتى تنتهي هذه المأساة ويتحرر شعبنا ودولتنا”، لافتا الى اننا “نؤدي واجبنا تجاه قضيتنا ودولتنا وشعبنا وشكلنا حكومة جديدة للقيام بمهامها خدمة لأبناء شعبنا وتحقيق الاستقرار وإعادة الأعمار، ورغم ذلك لم يقدم لها أي دعم مالي كما كان متوقعا”.

وأضاف، “لا تزال إسرائيل تحتجز أموالنا ما يجعلنا في وضع حرج للغاية”، مؤكدا أنه “أصبح الوقت ملحا لتفعيل شبكة الأمان العربية لتعزيز صمود شعبنا وتمكين الحكومة من القيام بواجباتها ومطالبة الولايات المتحدة بالضغط على دولة الاحتلال للإفراج عن أموالنا وتتوقف عن استعمال الفيتو ضد شعبنا وسياسية ازدواجية المعايير”. ورأى أن “رفض حماس لإنهاء الانقسام صب في مصلحة إسرائيل”.

وأوضح أن “العملية العسكرية التي نفذتها حماس بقرار منفرد وفرت لإسرائيل المزيد من الذرائع لتهاجم القطاع. لذلك أعلنا موقفا واضحا وصريحا وأننا ضد استهداف المدنيين بشكل مطلق، أولويتنا وقف العدوان الإسرائيلي، زيادة وصول المساعدات إلى القطاع، منع تهجير الفلسطينيين من غزة أو الضفة، تنفيذ حل الدولتين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى