Uncategorized

سامي الجميل: حزب الله يريد أن يُبقي على أزمة النازحين ليضغط على أوروبا والغرب لتحرير سوريا من العزلة

اشار رئيس حزب الكتائب سامي الجميل الى اننا لم نفهم المغزى من جلسة مجلس النواب أمس لكن حضرناها لأن الموضوع مهم، وكانت مناسبة لنا لتوضيح حقيقة المشكلة، غير أن الجلسة بحد ذاتها وتوصياتها لا قيمة ونتائج لها في الواقع.

واعتبر الجميل في حديث تلفزيوني، بان المطلوب سهل وواضح وهناك إجماع عليه ولكن لماذا لا يتم اعتماده؟ لأن هناك قرارًا سياسيًا بمنع تنفيذه وهذا القرار اتخذه حزب الله عبر سيطرته على الحكومة التي شكّلها وهو يعطل أي حل من الحلول المطروحة. ولفت الى ان حزب الله يريد أن يُبقي على الأزمة ليضغط على أوروبا والغرب لتحرير سوريا من العزلة الواقعة فيها، فهو يضغط على لبنان لتطبيع العلاقات مع سوريا، ويستعمل لبنان والشعب اللبناني والشعب السوري الموجود في لبنان كورقة ضغط.

واشار الى اننا عقدنا مؤتمرًا في حزب الكتائب منذ أكثر من 7 أشهر ووضعنا كل التوصيات التي عادت وأكدت عليها لجنة الخارجية في مجلس النواب وعدد كبير من الأحزاب حتى رئيس الحكومة الذي أكد بلسانه على جزء منها خلال المؤتمر الصحافي مع المفوضية الأوروبية، وبالتالي الحلول واضحة ويكفي تطبيق القانون لحل مشكلة السوريين، ولكن ممنوع على رئيس الحكومة تطبيقه.

وشدد على ان وجود رئيس الجمهورية في النظام السياسي اللبناني هو مفتاح لكل عمل المؤسسات، إذ انطلاقًا من انتخاب رئيس يتم تكليف رئيس حكومة، وانطلاقًا من رئيس الحكومة يتم تأليف حكومة جديدة، ورئيس الجمهورية يوقّع على كل القوانين وله الحق بردّها وهو أساس العمل التشريعي.

واكد رئيس الكتائب بان رئيس الجمهورية هو من يفاوض عن لبنان وليس رئيس الحكومة، وما يحصل اليوم من مفاوضات مع جهات خارجية هو اعتداء على صلاحيات رئيس الجمهورية. الحكومة ومجلس النواب يعملان وكأن الامور طبيعية، وهذا مخالف للدستور واذا كان المجلس الدستوري لا يرى كل هذه المخالفات فهذا يعني أنه مسيّس.

وجدد التاكيد بان التوصيات التي صدرت عن مجلس النواب “لزوم ما لا يلزم” وكأنها لم تكن، فلم نفهم كيف صدرت وعلى أي أساس ومن كتبها وأين تمت مناقشتها، فنحن لم نشارك وهناك الكثير من الكتل لم تتم دعوتها للمشاركة في إصدارها. اللجان التحضيرية لا تملك صلاحية اتخاذ القرارات عن مجلس النواب، فمن يقرر هي الهيئة العامة التي لم تناقش التوصيات في اجتماعها الأخير. واعتبر بانه من المؤسف أن مجلس النواب بات يُدار وكأن هناك من يريد أن يقرر عن كل اللبنانيين ويعقد جلسات شكلية ويمرّر ما يريده هو، وهذا واقع كل الجلسات النيابية كجلسة مناقشة الموازنة .الكتائب لم تصوّت على توصيات مجلس النواب التي أقرّها في جلسته أمس بملف النزوح لأنها ضدها وهي “ضحك على الناس”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى