Uncategorized

وهاب: الاستحقاق الرئاسي قد يمر إذا توصلنا الى مسافة مشتركة بين باسيل وفرنجية

تمنّى رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب أن يكون الرئيس الإيراني ومرافقوه بخير ولكن لبعض الشتامين نقول حتى لو حصل أسوأ شيء في الحادث تركيبة إيران لا تتأثّر بغياب أحد، فنظامها متين وقادر على تحمّل صدمات كبيرة، وتركيبتها يمكن أن تواجه أعتى الأزمات، وفي إيران الخسارة تعوّض دائماً ومحسوب في الحسابات الإيرانية، مستبعداً المؤامرة في اختفاء مروحية الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي والوفد المرافق له.

وأضاف في حديث تلفزيوني، أنه يجب أن نعترف أن الحل اليوم في غزة هو بحل الدولتين ولا أفق للحديث اليوم عن زوال “إسرائيل”، معتبراً أن “إسرائيل” بحكم الواقع موجودة والجميع بعد هذه الحرب سيقبل بما يقبله الفلسطيني وسنذهب باتجاه واقعية كبيرة بعد حرب طويلة الأمد”. وأكّد أنه “إذا لم تسقط حكومة بنيامين نتنياهو ستستمر الحرب في غزة وفي لبنان التي قد تتوسع ولكن لن تصل الى اجتياح وقد تمتد الى اغتيالات وما شابه”.

واعتبر أن “الهزيمة ستتدحرج مع الوقت وستنتقل القوى المعادية للعدو الى الضفة الغربية وسيحصل شيء أكبر من 7 تشرين الاول، وستحصل معركة كبرى لإلحاق الهزيمة الكبرى بالإسرائيلي، لافتاً الى أن “من أولويات الأميركي هي عدم توسيع الحرب”.

وأكّد رئيس حزب التوحيد العربي أن “مَن يمنع توسيع الحرب هو “حزب الله” الذي أخذ على عاتقه بأن لا يكون السبب بخسارة البلد بسبب تلك الحرب ويتحمل هو الخسارة على عاتقه”، لافتاً الى أن “لدى الحزب تقنيات كبيرة وقادر على إيذاء الداخل الإسرائيلي”، معتبراً أن المعركة في غزة لن تنتهي إلا بحدث معين يؤدي الى تسوية ما بين الإيراني والأميركي وقد يضع الإسرائيلي عليها “فيتو”، لذلك المواجهة مستمرة وقد تتجه الى الضفة والأردن لأن لا قرار حتى اليوم بإسقاط لبنان للإستمرار باستيعاب النزوح السوري ومنع فلتان الحدود وملف النفط وما الى ذلك”.

وفي الملف الرئاسي، أعرب وهاب عن أن “البعض يستعجل إنتخاب رئيس الجمهورية”، مؤكّداً أن “الاستحقاق الرئاسي قد يمر إذا توصلنا الى مسافة مشتركة بين رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية، وإذ قام باسيل بتسوية تمنع التنازلات الى الخارج سيكون هو الرابح لأن التسوية أفضل من التنازلات الى الخارج وهناك إمكانية للتفاهمات الداخلية”.

وحول الخطة الأمنية التي قام بها المولوي، توجّه وهاب للأخير بالقول: “لا يمكن استباحة كرامات الناس بهذا الشكل ولفرض العقوبات عليه وطرده من القضاء وهو مريض وبحاجة لعلاج، فليضبط مخالفاته قبل ضبط مخالفات الناس”.

وفي ما يتعلّق بملف النزوح السوري، أكّد وهاب أنه “دون فك الحصار عن سوريا لا عودة للنزوح السوري”، موضحاً أن “الأميركي والأوروبي هم الذين يفرضون الحصار على سوريا ويجوعون شعبها ويهجرونه”، مضيفاً “هذه أنظمة نفاق أوروبي وغالبية اليسار في أوروبا ينافق في موضوع النزوح السوري”، لافتاً الى أننا “بحاجة الى 5 أو 6 مليارات تكاليف النزوح السوري ولكن يجب تكون عبر الدولة وليس عبر الجمعيات الفاسدة”، معتبراً أن “تلك الجمعيات التابعة للـ “NGOS” رأسمالها فيزا وأكبر رأس فيهم رأسماله فيزا”.

وحول حراك الخماسيةK قال وهاب: “السفيرة الأميركية جيدة وتحاول فهم الوضع وأثناء زيارتها لفرنجية خرجت بانطباع جيد لأن لديه تصور لكل الأمور، وبموازاة ذلك أكّد وهاب أن “لدى قطر نية جيدة تجاه لبنان وتريد القيام باستثمارات جيدة فيه، لذلك يجب أن نتحول لبلد منتج وتحقيق مشروع “كان” في لبنان من خلدة الى البحر الذي سيخلق فرص عمل لعدد كبير من اللبنانيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى